لا والف لا

GD Star Rating
loading...

dostor

اتابع كما يتابع غيري الاوضاع في مصر وما يحدث في الميادين والشوارع واخرها التجمهر عند قصر الاتحادية. كل يوم برامج وحوارات في جميع القنوات المصرية والعربية عن السياسة  والسياسيين في مصر، وكيف ان كل طرف يحاول ان يظهر الطرف الاخر في ابشع صورة.

اخيرا وصلنا الى الدستور والاستفتاء عليه والحملة الكبيرة التي يقودها التيار المعارض لرفضه واتهام اللجنة التأسيسية بسلق الدستور. وهناك اتهامات ان الدستور هو دستور الاخوان ولا يمثل طوائف الشعب ولا يعبر عنهم وامور كثيرة لم استطع متابعتها. الشيء الذ تابعته ولاحظت ان قلة من البرامج كانت تتطرق له هو الدستورنفسه ، مواده ، صياغته ، ما يجب ان يضاف وما يجب ان يلغى. وهي امور كان يجب ان تعرض بشكل اكبر ويتم الحوار حولها ولكن بعقلانية وهدوء.

ليس هناك في نظري على الاقل ومن قراءتي للدستور ما يمكن ان يمنع الناس من التصويت بنعم. وهذا لا يمنع ان تكون لدي او لدى اي انسان بعض الملاحظات او الاشكالات ولكن ان يرفض الدستور بشكل كامل هي الاشكالية الكبرى في نظري. بل ان عدم قبول الدستور قد يؤخر الاستقرار في البلاد ويأخذها اى فوضى لا تنتهي لان من يرفض الدستور الحالي قد يرفض الدستور القادم. وتمر سنوات قبل ان نستقر على دستور او ينتخب مجلس شعب او يتفرغ الناس للبناء بعد سنوات التعطيل والهدم التي مرت بها مصر منذ 25 يناير 2011 الى الان.

بعض المصريين سيقولون لا لكل شيء، لا والف لا لكل ما يأتي من قبل الاخوان المسلمين، رغم أن الاخوان المسلمين لم يصلوا الى الحكم الا عبر الديموقراطية والحرية السياسية والانتخابات الحرة المباشرة. لا لمجلس الشعب ولا لمجلس الشورى ولا للجمعية التأسيسية ولا للدستور ولا على طول الخط .

الامر بالنسبة للبعض هي الديموقراطية اذا لم يصل الاسلاميون والحرية اذا لم يكن من قبل الاخوان والانتخابات اذا لم يترشح الا الليبراليون اوالعلمانيون. ولكني ارى شخصيا انه اذا لم يتم اقراد الدستور خلال الايام القادمة وتسرع الخطى من اجل اكمال المنظومة السياسة والادارية فعلى مصر السلام.

لا والف لا, 3.0 out of 5 based on 2 ratings
هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف عام. الوسوم: متناقضات, مصر, أجانب, اسلاميات, اعلام, ثقافة, شخصي, عرب. أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

2 تعليقين على: لا والف لا

  1. Dr. Emad Wassef كتب:

    لا لدستور عامل زي قفص الطماطم .. وش القفص شكله حلو و ألبس الباقي يا باشا

  2. ماجد كتب:

    انا باتابع الموضوع عن بعد و عبر وسائل الاعلام العربيه و المصريه

    لاحظت حاجه غريبه

    الكل بيحتج و يعارض و لكن لا احد يتكلم بشكل نقاط

    ماذا لا يعجبك في الدستور

    أتمنى وضع لجان في شوارع القاهره و يسأل فيها المتظاهرين هذا السؤال و من لا يجيب عليه يفرض عليه غرامه

    انا اعتقد لو رئاسه الجمهورية طبقت هذا القانون فلن يبقى في الشارع الا النخبة و في حينها ستكون المسيرات من الرقي ما يجبر الحكومة للاستماع لها

التعليقات مغلقة.